توفيت أمه ودفنوه معها وهو حي.. قصة تقشعر لها الأبدان - الحديث
الحديث الحديث
test banner

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

توفيت أمه ودفنوه معها وهو حي.. قصة تقشعر لها الأبدان


أحمد.. طفل سوري، كان بصحبة والدته التي قصدت الصيدلية قرب بيتها لشراء حليب له.. انفجرت قنبلة جوارهما فاستشهدت الأم، ووجدت ملقاة وأحمد بجانبها…
تم دفنهما معا دون العثور على طبيب يوثق الحالة، ولكن الدافنين سمعوا بكاء أحمد عند الشروع باغلاق القبر.أخرجوه تحت الدهشة والاسى وعلوم أنفسهم بعدم معرفة أن أحمد كان حيا يرزق.
أحمد مصاب بأكثر من خمسين شظية في رأسه وبيده اليسرى وساقه أيضا. أحمد فقد قرنية عينه اليمنى والابصار بها ويحتاج زراعة قرنية فورا وإلا تأثرت عينه الأخرى السليمة.

التعليقات



جميع الحقوق محفوظة

الحديث

2020